قصائد وأغاني

“أجراس العودة لن تُقرع”.. رائعة بوشناق في رفض صفقة القرن

“العُرْبُ بأخطرِ مرحلةٍ وجميع حروفِهمُ عِلّهْ”.. بهذه الكلمات الصادمة ألهب الفنان التونسي لطفي بوشناق الجماهير العربية بأغنية “أجراس العودة” التي تفضح ما يُسمى بـ “صفقة القرن”، منتقدا غفلة العرب وتفرقهم وانشغالهم بما لا يتناسب مع طموحات الأمة.

وفي مهرجان صور على مسرح قلعة « الشقيف» اللبنانية، بتاريخ 10‏ أغسطس 2018، غنى بوشناق « أجراس العودة »، وعبر فيها عن الحال العربي المتأزم، في إشارة إلى سعي الإدارة الأميركية لفرض تسوية للقضية الفلسطينية تخدم مصالح الاحتلال الإسرائيلي فقط، مستعينة ببعض الدول العربية على إنجازها.

قصة كلمات الأغنية

غنت فيروز ذات يوم اغنية “أجراس العودة” للأديب الكبير سعيد عقل فقالت:

سيف فليشهر في الدنيا و لتصدع أبواق تصدع

الآن الآن و ليس غداً أجراس العودة فلتقرع

أنا لا أنساك فلسطين و يشد يشد بي البعد

أنا في أفيائك نسرين أنا زهر الشوك أنا الورد

سندك ندك الأسوار نستلهم ذات الغار

و نعيد الى الدار الدار نمحو بالنار النار

فلتصدع فلتصدع أبواق أجراس تقرع قد جن دم الأحرار

 وجاء الأديب الشاعر عماد الدين طه ليدق أجراس العودة ويغنيها بوشناق فيقول :

أجراسُ العودةِ إنْ قُرِعَتْ أو لمْ تُقْرَعْ فلِمَ العجلهْ ؟

لو جئنا نقرعها حالاً كانتْ ” دُمْ تكٌ ” كالطبلهْ

فالعُرْبُ بأخطرِ مرحلةٍ و جميع حروفِهمُ عِلّهْ

أغرتهم كثرتهمْ لكنْ و برغمِ جموعِهُمُ قِلَّهْ

وبوادي النّملِ إذا عَبَروا سَتموتُ مِنَ الضحكِ النّملهْ

فسليمانُ العصرِ الحالي مشغولٌ في مَلءِ السلّهْ

و حديثٌ عن حربٍ كُبرى أو صفقةُ قرنٍ مُخْتَلّهْ

مِسْمارُ الحائِطِ ملكُ جُحا سِمسارُ الحيِّ .. و في غفلهْ

سينادي”أونَ ألا دُوّيهْ” بازارُ الأرضِ المُحْتَلَّهْ

ويعودُ لِيُكمِلَ سهرتهُ في نادي أشراف الدّولهْ

احتفاء واسع

وحظيت الأغنية لدى طرحها للمرة الأولى على المسرح اللبناني مباشرة، وكذلك على منصات التواصل الاجتماعي لعدة أيام بانتشار كبير، ووصلت مشاهداتها على يوتيوب إلى نحو مليون مشاهد في الأسبوع الأول لنشرها، فضلا عن مئات التعليقات المناهضة للموقف العربي الرسمي من صفقة القرن.

وكان من أبرز أسباب هذا التفاعل الواسع هو الجدل حول دلالات ألفاظ الأغنية، وأبرزها ما أشار به بعض المتفاعلين مع الأغنية حول عبارة “سليمان العصر مشغولٌ في مَلءِ السلّهْ”، حيث ربطوا بينها وبين الملك السعودي الملك سلمان ابن عبد العزيز، ما فتح بابا للتكهن بين المتابعين.

لكن بو شناق عاد وأكد في حوار صحفي أن الأغنية التي انتقد فيها الموقف العربي “البائس” من الأطماع الإسرائيلية في الأراضي العربية التي تزايدت بشكل لافت في عهد ترامب، مؤكدا أن الأخير هو من يقصده بعبارة “سليمان العصر الحالي” حيث يرى أن الرئيس الأمريكي لا يهتم إلا بتحصيل الأموال بأي ثمن، مهما خسر أمامها من قيم ومباديء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق