هيئات

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.. الفرع الفلسطيني من حركة القوميين العرب

تعد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هي ثاني أكبر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، تأسست عام 1967 كامتداد للفرع الفلسطيني من حركة القوميين العرب، أسسها مجموعة من قياديي القوميين العرب وبعض المنظمات الفلسطينية التي كانت منتشرة في حينه وعلى رأسهم مؤسسها وأمينها العام السابق جورج حبش ووديع حداد.

التأسيس والانطلاق

انطلقت الجبهة الشعبية بتاريخ 11 ديسمبر 1967، على يد مجموعة من القوميين العرب وبعض المنظمات الفلسطينية التي كانت منتشرة في حينه، وعلى رأسهم مؤسسها وأمينها العام السابق د. جورج حبش، أبو علي مصطفى (مصطفى الزبري المعروف)، ووديع حداد، وأحمد اليماني و أبو أسعد (حسين حمود).

وضمت قائمة المؤسسين كل من جورج حبش، أبو علي مصطفى، تيسير قبعة، وديع حداد، أحمد اليماني،  عمر خليل، عمر محمد المسلمي، عدنان جابر،  عطا الله أبو غطاس،  أديب عساف،  أحمد محمود أبو عيسى،  صلاح صلاح، هاني الهندي،  غسان كنفاني،  وداد حمدي، ليلى خالد،  رفيق سرور،  الحاج  فايز جابر.

انضمت الجبهة إلى منظمة التحرير الفلسطينية عام 1968، وكان أمينها العام منذ التأسيس وحتى عام 2000 هو جورج حبش، حيث تنحى واستلم أبو علي مصطفى منصب الأمين العام من بعده حتى تاريخ اغتياله في 27 اغسطس 2001، ليستلم منصب الأمين العام أحمد سعدات المعتقل في السجون الإسرائيلية، والمتهم بالوقوف وراء اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي.

ومن أهم المحطات التي مرت بها الجبهة الشعبية خلال انتفاضة الأقصى عام 2000 حادثة اغتيال أمينها العام أبو علي مصطفى بتاريخ 28 يوليو 2001، وردّت الجبهة باغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي، وتصنف هذه العملية بالأولى من نوعها على صعيد الصراع العربي الإسرائيلي لما قامت به من استهداف لواحد من قيادات إسرائيل.

تعتبر الجبهة الشعبية من أبرز التنظيمات اليسارية، والتي تتبنى الكفاح المسلح لتحرير فلسطين، وقد اشتهرت برفضها للاتفاقيات التي تراها تنتقص من حقوق الشعب الفلسطيني منذ نشأتها وقد عارضت بشدة في فترة السبعينات اتفاقية كامب ديفيد، كما عارضت الاتفاقيات الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل المتمثلة باتفاقية أوسلو وما تمخض عنها.

البرنامج السياسي للجبهة:

  • تحرير كامل التراب الفلسطيني، وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
  • تطوير وتعزيز كفاح شعبنا داخل الوطن المحتل.
  • النضال ضد الهجرة اليهودية إلى فلسطين المحتلة.
  • تعزيز الدور النضالي للمرأة الفلسطينية، وتعزيز مستوى مشاركتها في العمل الوطني.
  • وضع خطة شاملة لتصعيد وتطوير أشكال العنف الثوري ضد العدو الإسرائيلي.
  • العمل على ضمان الحقوق المدنية والسياسية والنضالية للاجئين الفلسطينيين.
  • العمل على تعزيز وتطوير الجهود المبذولة في مجال تعبئة الجماهير الفلسطينية والعربية.
  • الاهتمام بإقامة وتطوير المؤسسات المختلفة في الداخل والخارج.
  • العناية والاهتمام بقضية الطفل الفلسطيني باعتباره جيل المستقبل.
  • الدفاع عن حقوق الإنسان، والنضال لإطلاق سراح الأسرى والمعتقلين السياسيين الفلسطينيين والعرب.
  • العمل على تطوير مستوى رعاية الثورة واهتمامها بالطلاب والشباب الفلسطيني.
  • حماية التراث الشعبي والثقافة الوطنية الفلسطينية.
  • مقاومة كافة المخططات والمشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية.
  • انتزاع حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة.
  • العمل على تعزيز دور ومكانة منظمة التحرير الفلسطينية.
  • العمل على تعزيز وتطوير وتوطيد الوحدة الوطنية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية.
  • رفض اتفاق أوسلو.

الأجنحة العسكرية التابعة للجبهة الشعبية:

  • قوات المقاومة الشعبية: عرف الجناح العسكري للجبهة الشعبية باسم (قوات المقاومة الشعبية) و شهدت له الانتفاضة عدة عمليات تفجير السيارات وغيرها.
  • كتائب أبو علي مصطفى: بعد اغتيال الأمين العام للجبهة الشعبية أبو علي مصطفى في 27/8/2001 تم تحويل قوات المقاومة الشعبية إلى كتائب الشهيد أبو علي مصطفى وكان قائدها العسكري هو عاهد أبو غلمة والمعتقل حاليا في سجون الاحتلال.

تاريخ نضالي

اعادة صياغة الفقرة

تسلم منصب الأمين العام، في 27 اغسطس 2001، أحمد سعدات المعتقل حاليا في سجن أريحا الفلسطيني تحت حراسة مشددة بعد صفقة بين رئيس السلطة الفلسطينية وإسرائيل تم بناء عليها سجن سعدات و4 من أعضاء الجبهة الشعبية بعد محكمة صورية لهم أقامها ياسر عرفات، وبالمقابل فكت إسرائيل حصارها عن عرفات “مؤقتًا“.

تتهم إسرائيل سعدات وزملائه بالوقوف وراء اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي ردًا على قيام القوات الإسرائيلية باغتيال الأمين العام السابق للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو علي مصطفى.

وفي مارس من عام 2006، قامت القوات الإسرائيلية باقتحام سجن أريحا، ثم اختطفت سعدات، و مجموعة من السجناء الفلسطينيين، ليتم اعتقالهم في سجن عوفر حتى اليوم.

العمل الفدائي للجبهة:

كانت الجبهة الشعبية أول من ابتكر خطف الطائرات، وتعتبر ليلى خالد أول امرأة تختطف طائرة في العالم، ففي بداية عام 1969 انضمت إلى معسكرات تدريب تابعة للجبهة الشعبية في الأردن. وتلقت التدريب على يد أحد أعضاء الجبهة  وهو محمد القاضي المكلف مؤقتاً في وقته بالتدريب العسكري لبعض القوات في الأردن. وفي 29 فبراير 1969 قامت ليلى خالد بمساعدة سليم العيساوي بخطف طائرة ركاب أمريكية للرحلة رقم 840 التي تصل خط لوس انجلوس – تل أبيب. حيث صعدا إلى الطائرة وقاما بتغيير مسار الرحلة إلى دمشق.

والجبهة هي أول من قتل مسؤول إسرائيلي من الصف الأول، حينما اغتالت الوزير المتشدد رحبعام زئيفي صاحب نظرية التهجير، كما أن الجبهة الشعبية استطاعت استقطاب مقاتلين ثوريين من مختلف أنحاء العالم على اعتبار أن القضية الفلسطينية قضية أممية، فنفذت مع الجيش الأحمر الياباني عملية مطار اللد، وكان الفنزويلي كارلوس والجواتيمالي أغويريو مثالاً على الثوار الذين التحقوا بصفوف المقاومة من مختلف أنحاء الأرض. وكذلك دعم الجيش الجمهوري الإيرلندي وغيرها من المنظمات التحررية في العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق