×
الأربعاء , أبريل 24 2019
الرئيسية | الموسوعة | شخصيات | عمر أبو ليلي.. شهيد مرّغ أنف الصهاينة في التراب

عمر أبو ليلي.. شهيد مرّغ أنف الصهاينة في التراب

أيام قليلة كانت تفصل الشاب الفلسطيني عمر أبو ليلى على الاحتفال بيوم ميلاده الـ19، وبينما كان جميع من حوله يفكرون في طريقة لمفاجئته في يوم ميلاده، قرر هو أن يفاجئ الجميع!

من منزل بقرية الزاوية، غرب محافظة سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة، خرج عمر كعادته في الصباح الباكر إلى الجامعة، مستقلا سيارته الخاصة، قبل أن تستيقظ والدته على وقع زغاريد الجيران الفرحين بأنباء قيام “أحد ما” بعملية طعن بطولية ضد جنود الاحتلال قرب مستعمرة أريئيل القريبة صباح الأحد 16 مارس/ أذار 2019.

سارعت الأم لمهاتفة ابنها للاطمئنان عليه، لكن هاتفه لا يجيب.. لم تكترث الأم كثيرا ولم تقلق، إذ لم تتوقع أبدا أن يكون ابنها جزء من تلك الواقعة.

سرعان ما تتناقل وسائل الأخبار صورة لبطل العملية، الجميع يتحدث عن البطل النحيل الذي خاض اشتباكا متعددا مع الجيش الصهيوني، وفر من المكان دون أن تتمكن كتيبة صهيونية كاملة من اللحاق به.

 

تفاصيل الواقعة

اتهم الاحتلال أبو ليلى بتنفيذ عملية مُركبة؛ بدأت بطعن مستوطن والاستيلاء على سيارته وسلاحه ثم الهجوم بإطلاق النار على مجموعة من الجنود والمستوطنين، ما أدى إلى مقتل اثنين منهم وإصابة ثالث بجروح خطيرة، قبل فرار المنفذ.

تقول والدته ذات الـ 37 عاما، في حوار صحفي مع شبكة الجزيرة القطرية، إن الليالي الثلاث التالية للعملية كانت الأصعب عليها، حيث لم تفعل شيئا سوى انتظار خبر استشهاد ابنها عمر مع كثير من الدعاء، حتى وصلها نبأ استشهاد ابنها على يد قوات الاحتلال ليلة الثلاثاء 19 مارس/ أذار 2019، وقالت “الحمد لله، ارتاح هو ونحن كذلك”.

 

شخص محبوب ومثابر

تتابع الأم في وصف نجلها -الأكبر والأكثر حنانا بين أبنائها، بحسب وصفها- بأن “دمعته قريبة، يحزن على الغريب والقريب.. كنت أعطيه مصروفا ويعود ليخبرني أنه تبرع به في المسجد أو اشترى حلوى للأطفال”.

وحسب الأم، فقد انصب اهتمامه على إكمال تعليمه وامتهان تركيب وصناعة الألمنيوم. وتضيف “إنه شخص واع، ويقوم بالعمل الذي يريده عن قناعة، ويبدو أنه اختار الشهادة، وفتح الله له الطريق إليها”.

أما أخته الصغرى مجد، فقالت في الحوار الصحفي نفسه إنها كانت الأحب إلى قلبه، وهي أكثر من يجالس من أشقائه ويلاعبها ويشاهد التلفاز معها يوميا.

 

أسباب العملية

تعتقد الأم أن ابنها الذي كان قليل الكلام “استشهد وسرّه معه”، ولم تستطع تحديد نقطة تحول جعلته يترك كل شيء ويتجه لتنفيذ عملية مصيرها استشهاده.

أما والده الذي اعتقلته قوات الاحتلال فور العملية فقد قال إن ابنه شخص محبوب وصاحب أخلاق عالية، مضيفا أنه “لم ينقصه مال ولا حب، ولديه سيارته الخاصة، وهو طالب جامعي مجتهد ولديه طموحات كثيرة”.

وكان الاحتلال قد اعتقل والده أمين أبو ليلى الذي فوجئ بإبلاغه أن عمر هو منفذ عملية سلفيت. وقال للمحققين الإسرائيليين إن ابنه ليس منتميا لأي فصيل فلسطيني، وغير ناشط سياسيا، لكنهم قالوا له إن عمر أصبح “رامبو” فجأة.

 

استشهاد عمر

ظل الاحتلال قرابة يومين في حالة ذعر من الشاب الصغير، إلى أن تنامى إلى علمهم (يقول ناشطون فلسطينيون إن ذلك حدث بإيعاز من سلطة رام الله وجهازها الأمني المتعاون مع الاحتلال) أن عمر يتحصن بأحد منازل قرية عبوين شمال رام الله، فأرسل الاحتلال كتيبة كاملة عجزت عن اقتحامه، فاضطرت لقصفه من الخارج بالصواريخ، ليرتقى عمر شهيدا.

قرابة 60 ساعة “دوخ” خلالها الفتى البطل “دولةً” بأجهزتها الأمنية والاستخبارية والعسكرية، والملاحظ أنه خلال الاشتباك الذي دار في البلدة التي تقع على أطراف رام الله، كان تلفزيون فلسطين -التابع للسلطة في رام الله- يستضيف أحد قيادات حركة فتح، وهو يكيل الاتهامات والتهديدات لقطاع غزة، في حين لم تذكر أيّ أمر عن الاشتباك الدائر على بعد بضعة كيلومترت من مقر التلفزيون.

 

ولا زال أصحاب ذلك البيت الذي أعلن الاحتلال اغتيال الشاب داخله، والجيران في صدمة من الدمار الذي حل في البناء القديم غير المأهول، حيث يقول صاحب المنزل عزام حمد، في حوار صحفي للجزيرة أيضا، إن قوات إسرائيلية خاصة حاصرت المكان مساء الثلاثاء 19 مارس 2019، ونادت عبر مكبرات الصوت: “عمر أبو ليلى سلّم نفسك وإلا سنهدم البيت على رأسك”. ثم بدأ الجنود إطلاق النار.

واعترف الاحتلال أن عمر أبو ليلى رفض تسليم نفسه وأطلق النار باتجاه القوة الخاصة التي حاصرته من السلاح الذي غنمه في بداية تنفيذه عملية سلفيت.

 

الانتفاضة مستمرة

الاحتلال اعتبر العملية اختراقا لمنظومة الأمن الإسرائيلية في أكثر بقعة فلسطينية تكتظ بالاستيطان في الضفة الغربية، وهي الأكثر خطورة منذ عملية الفلسطيني أشرف نعالوه التي أدت إلى مقتل إسرائيليين اثنين وإصابة آخرين في مكان قريب جدا من موقع عملية سلفيت الأخيرة.

وأيّا ما يكن، فإن أفضل ما يمكن التعليق عليه في تلك الواقعة هي كلمات والدته: “نرفع رأسنا لبطولته، وإن شاء الله بيجي أمثاله آلاف ليكملوا مسيرة تحرير فلسطين”.

تعليقات فيس بوك

شاهد أيضاً

السيسي في مقابلة 90 دقيقة – مواقع التواصل

حوار أربك الجنرال.. كيف هشّم لقاء “CBS” صورة السيسي عالميًا؟

“المقابلة التي تطلب مصر عدم إذاعتها“.. بهذا العنوان المثير قدت شبكة “CBS” الأمريكية المقابلة التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.