قصائد وأغاني

ضحكة المساجين.. صرخة باقية رغم نكوص صاحبها

 

عمار عبد الخالق – كاتب بالمجال الفني

“طوبَى لكل المسجونين باطل”.. رسالة مختصرة ضمّنت قصيدة طويلة في جزئين تحكي شجون المحبوسين في السجون السياسية بمصر، ورائعة من روائع التوثيق الفني للأحداث التاريخية.. أغنيتي «ضحكة المساجين 1،2» من تأليف الشاعر عبدالرحمن الأبنودى وغناء على الحجار وألحان فاروق الشرنوبى وإخراج حاتم سيد.

بُثت النسخة الأولى في ديسمبر من العام 2011 الذي شهد ثورة 25 يناير المنادية بالحرية، وتعرضت لظاهرة الاعتقال السياسي في مصر، واقتصرت على عرض الجانب العاطفي والنفسي للمحبوسين في السجون السياسية.

وفي النسخة الثانية التي تم بثها بعد عام واحد فقط من النسخة الأولى، ظهر الحجار متقمصًا أربع شخصيات (العسكري، والبلطجي، والإسلامي، والثوري)، لتمثل القوى الرئيسة في اللعبة السياسية المصرية.. وتبدأ الأغنية من فوق جسر قصر النيل المؤدي إلى ميدان التحرير بلقطات من يوم 28 يناير 2011 المعروف بـ”جمعة الغضب”، قبل ظهور الشخصيات الأربع بوجهة نظر صناع الأغنية.

 

تعريف بالمغنّي:

علي إبراهيم علي الحجار، مواليد 4 أبريل 1954 بمنطقة إمبابة بمحافظة الجيزة المصرية، لأسرة فنية، حيث كان والده مغنيًا بالإذاعة المصرية، وسار على نهجه الحجار الصغير الذي كانت أول أعماله من اختيار السيناريست الكبير بليغ حمدي، وكلمات الشاعر الغنائي الكبير، عبد الرحيم منصور، أغنية (على قد ما حبينا) والتي غناها في حفل ليلة رأس السنة عام 1977، وكانت انطلاقة لرحلة ثرية وغنية من الأعمال الملحمية البارزة في تاريخ الغناء العربي.

 

تعريف بالمؤلف:

ولد عبد الرحمن محمود الأبنودي في أبريل عام 1938 وتوفي الشهر نفسه من العام 2015، تعود أصوله إلى قرية أبنود بمحافظة قنا في صعيد مصر، كان أبوه يعمل مأذونًا شرعيًا، وهو يعدّ من أشهر شعراء العامية في مصر، متزوج من المذيعة المصرية نهال كمال وله منها ابنتان آية ونور.

من أشهر أعماله “السيرة الهلالية”، و”أيامي الحلوة”، وله عشرات القصائد والملحميات العامية التي يحكي فيها قصصًا وأحداثَ مختلفةً من حياته في صعيد مصر والقاهرة.

 

مع الأغنية

كتب الأبنودى قصيدته الأولى وأهداها للناشط السياسي المحبوس علاء عبد الفتاح الذى حوكم عسكريًا بعد أحداث ماسبيرو 2011، وغناها الحجار في عدة مناسبات ثورية بعد يناير، وقال إن كلماتها كانت موجهة للمجلس العسكري الحاكم آنذاك، وهو الأمر الذي تضرر بسببه لاحقا، حيث امتنعت نقابة الموسيقيين عن منحه تصاريح إطلاق ألبوماته اللاحقة، مما دفعه لإنتاجها مع شركات خليجية.

لكن صمود الحجار والأبنودي لم يستمر طويلا، حيث عاد بعد الانقلاب العسكري في يوليو 2013، ليؤكد أن الأغنية قد انقضى وقتها وأنه لن يغنيها مرة أخرى، قبل أن يصدر أغنيته المؤيدة للجيش والمعادية لخصومه السياسيين، إحنا شعب وإنتو شعب.

 

كلمات النسخة الأولى لضحكة المساجين:

زنزانة لأجلك كارهة سجانها

دوق زينا حلاوة الزنازين

على برشها بتمدد أطرافك

سجانك المحتار في أوصافك

مهما اجتهد ما هيعرف إنت مين

طوبى لكل المسجونين باطل

في زمن بيخدعنا وبيباطل

يا شموس بتبرق في غرف عتمين

أما إللي خان ناسك وأوطاني

م الهيبة حاطينه في قفص تاني

يصحى وينعس والجميع واقفين

ومصر عارفة وشايفة وبتصبر

لكنها في خطفة زمن تعبر

وتسترد الإسم والعناوين

يا دي الميزان اللي طلعت لفوق

بينزلوك بالعافية أو بالذوق

دول مش بتوع الصدق في الموازين

الثورة نور واللي طفاها خبيث

يرقص ما بين شهدا وبين محابيس

والدم لسه مغرق الميادين

الحزن طابع في قلوبنا بجد

ما فضلش غير الشوك في شجر الورد

غلط الربيع ودخل في أغبى كمين

وفي انتظار تيأس مع الأيام

غيرك في قفصه بيضربوله سلام

وأنت الجزم قبل الكفوف جاهزين

ومصر عارفة وشايفة وبتصبر

لكنها في خطفة زمن تعبر

ومصر عارفة وشايفة وبتصبر

لكنها في خطفة زمن تعبر

وتسترد الإسم والعناوين

يا عم أقعد بس واشرب شاي

الدنيا ماشية وشعبنا نساي

والبركة في الشاشة وفي الجرانين

وإذا هَوهَو قوم اعلن الأحكام

 

النسخة الثانية

أما النسخة الثانية للأغنية، فجاءت بعد أسابيع من تولي الرئيس المصري محمد مرسي قيادة البلاد، وظهر فيها الحجار بمشاهد تمثيلية ضمت أربع شخصيات هي العسكري المتآمر على شعبه، والبلطجي المدافع عن النظام، والإسلامي المنشغل بمعاركه الخاصة، والثوري الساذج صاحب الرؤية القاصرة.

وخلال الأغنية، أبدى الحجار حزنه على ما آلت إليه أحوال الطيف السياسي المصري بعد الثورة، واستنكر حالة التناحر التي يعيشها المجتمع المصري، وانشغال الجميع بمعارك جانبية عن تحقيق مطالب الثورة ومصالح البلاد.

 

كلمات النسخة الثانية للأغنية:

الصرخة هادية بس .. هزت الكون

قال الغشيم للوردة خبي اللون

إيش يفهم الطور في هوا البساتين؟

ما بيتوبوش ولا اللي فات علّمهم

ما بيسمعوش في الدنيا إلا كلامهم

ما لهمش في حوار النبات والطين

الشر في طرف الميدان يسكر

والفجر يطلع تحجبه العسكر

وانت بتكتب سكة للجايين

تطمس معالم ثورتك يا شباب

أهو زي صفحة بتتقطع في كتاب

والدنيا تهدى ويرجعوا الغايبين

 

ومصر عارفة وشايفة وبتصبر

ولكنها في خطفة زمن تعبر

وتسترد الإسم والعناوين

ولا كانش في ثورة ولا ثوّار

ولا شعب مصر الغاضب الجبار

ولا 11 أبصر ايه .. ولا عشرين

يا وليدي ميّل قول لإخوانك

تاني رجع من خان وأهو خانك

والسجن مش شبعان شباب صالحين

يحلموا يعودوا إلى ما كان

وقضاة تحررهم فلان وفلان

وكأن لا ثورة ولا حسنين

لسه اللي حكمونا أهم حاكمين

بينوب عنهم بس ناس تانيين

وإنتي أسرى علبة السردين

ومصر عارفة وشايفة وبتصبر

ولكنها في خطفة زمن تعبر

وتسترد الإسم والعناوين

وإنت قمر سهران مع الصحبة

حالمين ببكرة و جنته الغايبة

ومتبِتين في الحلم مش صاحيين

يا ام الشهيد رجعي الدمعة

الدنيا شايفه وكلها سامعه

واللي سرق هيخبي شيلته فين

ولدك ضياء الفجر بمقاسه

وطننا عارف عزوته وناسه!

أجيال بترحل والجداد جايين

وكل ما الصوت البليد بلّد

لا تبتأس من الظلم واتجلد

مين ده اللي يطفي شعلة الصادقين

 

ردود الأفعال

الأغنيتان حققتا حضورًا كبيرًا في الفعاليات الثورية المصرية، ولاقت استحسان المتظاهرين والمعتصمين بالميادين المصرية خلال تلك الفترة، كما عرضتها عدة فضائيات كان أبرزها فضائية الجزيرة مباشر مصر، وعدد من الفضائيات المصرية الخاصة.

وفى حفلة رأس السنة الميلادية للعام 2012، بأكاديمية الفنون بالهرم، غنى الحجار أغنيتيه بحضور الناشط المصري أحمد حرارة، كما شاركه بمهرجان «الفن ميدان» الذى ينظمه ائتلاف الثقافة المستقلة في ميدان عابدين؛ والد الناشط مايكل نبيل، والشاب بيتر يوسف، الذى هتف في الكاتدرائية بسقوط حكم العسكر، وكان الجمهور يستغل فترة انقطاع الصوت في الهتاف ضد المجلس العسكري.

 

نقد الأغنية

أحسن الحجار اختيار لحن أغنيته، وأدائها بالنسق الأوبرالي المناسب لرخامة صوته، لكن النقد الأكثر ملاحظة حتى بين نشطاء التواصل الذين علقوا على الأغنية فور صدورها، هو ضعف الأداء التمثيلي للحجار، والذي ربما لو استعاض عن مشاهده بممثلين أكثر إتقانا للعمل التمثيلي، لخرج العمل مكتملا من جميع جوانبه.

ولولا النهاية التي اختارها الحجار لنفسه بارتمائه في أحضان الانقلاب العسكري المصري وتراجعه عن مواقفه الثورية، لأصبح بامتياز صاحب لقب الصوت الذي نادى بالحرية على مدى مشواره.

 

 النسخة الأولى من الأغنية:

 

النسخة الثانية من الأغنية :

 

 

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى