شخصيات

رحيل محمد عمارة.. منارة “إسلامية” أخرى تنطفئ

رحل عن عالمنا مساء الجمعة 28 فبراير 2020، العلامة محمد عمارة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، الذي ظل مرابطاً على ثغور الإسلام الفكرية لعقود، يرد عادية المعتدين، ويدفع غارات المغيرين.

وكان الدكتور محمد عمارة، رحمه الله، عضوا بهيئة كبار العلماء ومجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، مر بتحولات فكرية نقلته من الاتجاه الماركسي إلى الدفاع عن الفكر الإسلامي. واشتهر بكونه من “الإسلاميين المستقلين” الذين دافعوا عن رسالة الإسلام وأمته وقضاياها المعاصرة.

نشأته ودراسته

ولد محمد عمارة بمركز قلين بمحافظة كفر الشيخ في مصر في ديسمبر 1931م، وحفظ القرآن وجوده في كُتاب القرية.

بدأت تنمو اهتماماته الوطنية والعربية وهو صغير، وكان أول مقال نشرته له صحيفة «مصر الفتاة» بعنوان: «جهاد عن فلسطين» هل يمكن أن نضمن تاريخ النشر، إلى أن درس الدكتوراه في العلوم الإسلامية تخصص فلسفة إسلامية – كلية دار العلوم-جامعة القاهرة 1975.يعني تخرج من الدكتوراه وسنه 44 عاما ؟؟

حصل على الماجستير في العلوم الإسلامية تخصص فلسفة إسلامية – كلية دار العلوم-جامعة القاهرة 1970م، ثم حصل على الليسانس في اللغة العربية والعلوم الإسلامية – كلية دار العلوم – جامعة القاهرة 1965م. مراجعة التواريخ ووضع الماجستير قبل الدكتوراه

ونال العديد من الجوائز والأوسمة والشهادات التقديرية والدروع، منها “جائزة جمعية أصدقاء الكتاب، بلبنان سنة 1972م”، وجائزة الدولة التشجيعية بمصر سنة 1976، ووسام التيار الفكري الإسلامي القائد المؤسس سنة 1998م.

الإنتاج العلمي

حقق أعمال أبرز أعلام اليقظة الفكرية الإسلامية الحديثة، جمال الدين الأفغاني، ومحمد عبده، وعبد الرحمن الكواكبي، وألف الكتب والدراسات عن أعلام التجديد الإسلامي مثل: الدكتور عبد الرزاق السنهوري باشا، والشيخ محمد الغزالي، ورشيد رضا، وخير الدين التونسي، وأبو الأعلى المودودي، وسيد قطب، وحسن البنا، ومن أعلام الصحابة علي بن أبي طالب، كما كتب عن تيارات الفكر الإسلامي القديمة والحديثة وعن أعلام التراث من مثل غيلان الدمشقي، والحسن البصري.

ومن أواخر مؤلفاته في الفكر الحديث: «الخطاب الديني بين التجديد الإسلامي والتبديل الأمريكاني»، «الغرب والإسلام _أين الخطأ.. وأين الصواب؟»، «مقالات الغلو الديني واللاديني»، «الشريعة الإسلامية والعلمانية الغربية»، «مستقبلنا بين التجديد الإسلامي والحداثة الغربية»، «أزمة الفكر الإسلامي الحديث»، «والإبداع الفكري والخصوصية الحضارية»، وغيرها كثير.

أبرز مؤلفاته

التفسير الماركسي للإسلام. المعتزلة ومشكلة الحرية الإنسانية. معالم المنهج الإسلامي.
الإسلام والمستقبل. نهضتنا الحديثة بين العلمانية والإسلام. معارك العرب ضد الغزاة.
الغارة الجديدة على الإسلام. جمال الدين الأفغاني بين حقائق التاريخ وأكاذيب لويس عوض. الشيخ الغزالي: الموقع الفكري والمعارك الفكرية.
الوعي بالتاريخ وصناعة التاريخ. التراث والمستقبل. الإسلام والتعددية.
الإبداع الفكري والخصوصية الحضارية. الدكتور عبد الرازق السنهوري باشا: إسلامية الدولة والمدنية والقانون. الإسلام والسياسة: الرد على شبهات العلمانيين.
الجامعة الإسلامية والفكرة القومية. قاموس المصطلحات الاقتصادية في الحضارة الإسلامية. عمر بن عبد العزيز.
جمال الدين الأفغاني موقظ الشرق وفيلسوف الإسلام. محمد عبده: تجديد الدنيا بتجديد الدين. أبو الأعلى المودودي.
الأعمال الكاملة لرفاعة الطهطاوي، (تحقيق). الأعمال الكاملة لجمال الدين الأفغاني، (تحقيق). الأعمال الكاملة للشيخ محمد عبده، (تحقيق).
الأعمال الكاملة لعبد الرحمن الكواكبي، (تحقيق). الأعمال الكاملة لقاسم أمين، (تحقيق). الأعمال الكاملة لعلي مبارك، (تحقيق).
رسائل العدل والتوحيد، (تحقيق). كتاب الأموال لأبي عبيد القاسم بن سلام، (تحقيق). معركة المصطلحات بين الغرب والإسلام.
القدس الشريف رمز الصراع وبوابة الانتصار. هذا إسلامنا: خلاصات الأفكار. الصحوة الإسلامية في عيون غربية.
الغرب والإسلام. أبو حيان التوحيدي. ابن رشد بين الغرب والإسلام.
الانتماء الثقافي. التعددية: الرؤية الإسلامية والتحديات الغربية. صراع القيم بين الغرب والإسلام.
الدكتور يوسف القرضاوي: المدرسة الفكرية والمشروع الفكري. عندما دخلت مصر في دين الله. الحركات الإسلامية: رؤية نقدية.
المنهج العقلي في دراسات العربية. النموذج الثقافي. تجديد الدنيا بتجديد الدين.
الثوابت والمتغيرات في فكر اليقظة الإسلامية الحديثة. نقض كتاب الإسلام وأصول الحكم. التقدم والإصلاح بالتنوير الغربي أم بالتجديد الإسلامي.
الحملة الفرنسية في الميزان. الحضارات العالمية: تدافع أم صراع. إسلامية الصراع حول القدس وفلسطين.
القدس بين اليهودية والإسلام. الأقليات الدينية والقومية: تنوع ووحدة أم تفتيت واختراق. السنة النبوية والمعرفة الإنسانية.
خطر العولمة على الهوية الثقافية. مستقبلنا بين العالمية الإسلامية والعولمة الغربية.

 إسهاماته وسمات كتاباته

أسهم في العديد من الدوريات الفكرية المتخصصة، وشارك في العديد من الندوات والمؤتمرات العلمية، ونال عضوية عدد من المؤسسات الفكرية والبحثية منها المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، والمعهد العالي للفكر الإسلامي.

اتسمت كتابات الدكتور عمارة وأبحاثه التي أثرى بها المكتبة العربية والتي وصلت إلى 200 مؤلف برؤية تجديدية وإحيائية، والإسهام في المشكلات الفكرية، ومحاولة تقديم مشروع حضاري نهضوي للأمة العربية والإسلامية في المرحلة التي تعيش فيها.

أهم ما يميز فكره هو إيمانه ودفاعه عن وحدة الأمة الإسلامية، وتدعيم شرعيتها في مواجهة نفي البعض لها، حتى نُعت بأنه المنظًر للحركة الإسلامية.

ينتمي المفكر إلى المدرسة الوسطية ويدعو إليها، فيقول عنها إنها “الوسطية الجامعة” التي تجمع بين عناصر الحق والعدل من الأقطاب المتقابلة فتكوّن موقفا جديدا مغايرا للقطبين المختلفين ولكن المغايرة ليست تامة، فالعقلانية الإسلامية تجمع بين العقل والنقل، والإيمان الإسلامي يجمع بين الإيمان بعالم الغيب والإيمان بعالم الشهادة، والوسطية الإسلامية تعني ضرورة وضوح الرؤية باعتبار ذلك خصيصة مهمة من خصائص الأمة الإسلامية والفكر الإسلامي.

يجب التعرض لرئاسة د.محمد عمارة تحرير مجلة الازهر بعد ثورة يناير 2011 وما احدثه فيها من تطوير واستكتابه لعدد من الكتاب للمجلة وما احدثه ذلك من طفرة في توزيع المجلة وزيادة نسبة قرائها .

في يونيو 2011، كلف الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، المفكر الإسلامي محمد عمارة، برئاسة تحرير مجلة «الأزهر».

وفاته

أعلن نجل محمد عمارة في بيان نشره عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” مساء الجمعة 28 فبراير 2020 عن وفاة المفكر الكبير والداعية الإسلامي محمد عمارة قائلًا: “توفى أبى المفكر الإسلامي وعضو هيئة كبار العلماء د. محمد عمارة.. توفى أبى رحمه الله بعد فترة مرض قصيرة لم تتعدى الثلاثة أسابيع”.

وأضاف: “توفى أبى رحمه الله في هدوء وبدون أي ألم أو معاناة، يحيط به أسرته الصغيرة ويدعو لأمي ولكل أولاده وأحفاده وأحبابه، وقال لكل واحد منهم: أحبك.. وأنا راضٍ عنك”، وتابع: “توفى أبى رحمه الله وهو يوصى بإكمال مشاريعه الفكرية وكتبه وأبحاثه”.

وصاياه

وأشار إلى عدد من الوصايا لمحبي والده، قائلا: “وهناك بعض الوصايا لتلاميذ وكل من أحب أبي رحمه الله أو تعلم منه شيئا ما ولو بسيط، تتمثل في إقامة صلاة الجنازة أو صلاة الغائب على والدى في أكبر عدد ممكن من مدن العالم، في كل بلاد العالم، ونشر أفكار الدكتور محمد عمارة بين الناس في كل مكان، سواء عن طريق نشر كتبه أو مقالاته أو أحاديثه وتسجيلاته أو مقاطع مسجلة من برامجه ومحاضراته نشرها على الإنترنت أو مكتوبة أو مسموعة أو مشاهدة أو حتى في كلامنا وأحاديثنا اليومية، وأخيرا أن تحكى عن دكتور محمد عمارة وأفكاره لمن حولك ومن تعرف هكذا نحيى سيرة علمائنا وأصحاب الفضل علينا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق