تحليل إخباري

يوم الأرض الفلسطيني.. الثورة لا تزال مستمرة

يوم الأرض الفلسطيني.. الثورة لا تزال مستمرة

تأتي ذكرى أحداث “يوم الأرض” هذه المرة في أجواء مشحونة للغاية، فهي المناسبة الأولى من نوعها بعد قرار ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، ليستثمر الفلسطينيون تلك المناسبة للتعبير عن تمسّكهم بأرضهم وهويتهم الوطنيّة.

ويحتفل الفلسطينيون في الثلاثين من مارس/آذار من كل عام بيوم الأرض الفلسطينية، لكن هذا العام سرعان ما تأزمت الأمور لتتحول إلى اشتباكات عنيفة أسفرت عن ارتقاء عشرات الشهداء الفلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي في غزة والقطاع.

وتتنشط الدعوات إلى المظاهرات والاحتجاجات في مثل هذا اليوم من كل عام لإحياء ذكرى مقتل ستة فلسطينيين على يد القوات الإسرائيلية خلال مظاهرات عام 1976.

وقبل قيام كيان إسرائيل، كان الفلسطينيون من العرب يعتمدون على الزراعة بنسبة ما يقارب 70 في المئة كمصدر للعيش.

ولكن حرب 1948 أدت إلى هجرة مئات الآلاف من الفلسطينيين لقراهم ومدنهم، وفي 1950، أصدرت إسرائيل قانون العودة فتوافد من خلالها الكثير أعداد كبيرة من اليهود حول العالم.

وفي نفس الوقت، سنت إسرائيل قانون ” أملاك الغائبين” الذي قامت بموجبه بمصادرة أراضي اللاجئين الفلسطينيين الذين طردوا أو نزحوا بسبب الحرب. وبالتالي فاليهود الجدد اشتروا تلك الأراضي المصادرة من الدولة.

وحسب البروفسور أورين يفتحئيل، لم يقم الفلسطينيين بأي احتجاجات قبل عام 1970، ضد سياسيات إسرائيل بسبب الحكم العسكري والفقر والعزلة وعدم تبلور حركة سياسية قوية بين الفلسطينيين.

وكان قانون المصادرة الأول تحت اسم ” تطوير الجليل” وصودرت بموجبه أراض لعرب الداخل في المناطق الإسرائيلية، بالإضافة إلى أراضي اللاجئين في عرابة وسخنين ودير حنا وعرب السواعد وسخنين وعرابة ودير حنا وطرعان وكابول وغيرها من الأراضي.

فاحتجّ الأهالي على ذلك بالمظاهرات والإعلان عن الإضراب الشامل في تاريخ 30 آذار 1976، وازدادت حدّة المواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي لدرجة استخدام الدبابات في اقتحام القرى الفلسطينية، وقتل وجرح العديد في منطقة عرابة وسخنين.

ومنذ ذلك الوقت أصبح الفلسطينيون يحيون ذكرى هذا اليوم بالقيام بزراعة أشجار الزيتون في الأراضي التي جرفتها إسرائيل، بالإضافة إلى إحياء نشاطات مختلفة مثل افتتاح معارض تتضمن منتجات تراثية فلسطينية وأشغال يدوية وتنظيم حملات دعم واستذكار وإقامة المهرجانات المختلفة في كل أماكن تواجدهم.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق