اتفاقيات

اتفاقية سايكس وبيكو.. كعكعة الهلال العربي تحت سكين المستعمر

“على الجميع الاعتراف أن هذا الدمار الذي حاق بالشرق الأوسط في سوريا والعراق واليمن وليبيا، سببه الرئيس هو تلك الخريطة التي تم بموجبها تقسيم الشرق الأوسط”.. بهذه العبارة الموجزة أنهت مجلة “ديلي بيست” الأميركية تقريرا لها في ذكرى توقيع اتفاقية “سايكس بيكو” بين فرنسا وبريطانيا، التي قسًمت الشرق الأوسط والوطن العربي إلى دويلات صغيرة.. يبدو إذن أن تلك الاتفاقية كانت من الأهمية بمكان لتحتل ذلك الموقع المهيب من المنطقة الأكثر اشتعالا بالعالم المعاصر.. فما هي تلك الاتفاقية؟ ومن هما سايكس وبيكو؟ وما الأثار التي ترتبت عليها؟

وُقِّعت اتفاقية سايكس بيكو عام 1916، وكانت اتفاقًا وتفاهمًا سريًا بين فرنسا والمملكة المتحدة بمصادقة من الإمبراطورية الروسية على اقتسام منطقة الهلال العربي الخصيب بين فرنسا وبريطانيا لتحديد مناطق النفوذ في غرب آسيا بعد انهيار سلطة الدولة العثمانية، التي كانت مسيطرة على هذه المنطقة، منذ الحرب العالمية الأولى.

وتم الوصول إلى هذه الاتفاقية بين نوفمبر من عام 1915 ومايو/ أيار من عام 1916 بمفاوضات سرية بين الدبلوماسي الفرنسي فرانسوا جورج بيكو والبريطاني مارك سايكس، وكانت على صورة تبادل وثائق تفاهم بين وزارات خارجية فرنسا وبريطانيا وروسيا القيصرية آنذاك. وظل الاتفاق سريًا حتى تم الكشف عن تفاصيله بعد وصول الشيوعيين إلى سدة الحكم في روسيا عام 1917.

بنود الاتفاقية

تم تقسيم منطقة الهلال الخصيب بموجب الاتفاق، وحصلت فرنسا على الجزء الأكبر من الجناح الغربي من الهلال (سوريا ولبنان) ومنطقة الموصل في العراق. أما بريطانيا فامتدت مناطق سيطرتها من طرف بلاد الشام الجنوبي متوسعا بالاتجاه شرقا لتضم بغداد والبصرة وجميع المناطق الواقعة بين الخليج العربي والمنطقة الفرنسية في سوريا.

كما تقرر أن تقع فلسطين تحت إدارة دولية يتم الاتفاق عليها بالتشاور بين بريطانيا وفرنسا وروسيا. ولكن الاتفاق نص على منح بريطانيا مينائي حيفا وعكا على أن يكون لفرنسا حرية استخدام ميناء حيفا، ومنحت فرنسا لبريطانيا بالمقابل استخدام ميناء الاسكندرونة الذي كان سيقع في حوزتها.

لاحقاً، وتخفيفاً للإحراج الذي أصيب به الفرنسيون والبريطانيون بعد كشف هذه الاتفاقية ووعد بلفور، صدر كتاب تشرشل الأبيض سنة 1922 ليوضح بلهجة مخففة أغراض السيطرة البريطانية على فلسطين. إلا أن محتوى اتفاقية سايكس-بيكو تم التأكيد عليه مجدداً في مؤتمر سان ريمو عام 1920.

بعدها، أقر مجلس عصبة الأمم وثائق الانتداب على المناطق المعنية في 24 يونيو/ حزيران 1922. لإرضاء أتاتورك واستكمالاً لمخطط تقسيم وإضعاف سوريا، وعقدت في 1923 اتفاقية جديدة عرفت باسم معاهدة لوزان لتعديل الحدود التي أقرت في معاهدة سيفر. وتم بموجب معاهدة لوزان التنازل عن الأقاليم السورية الشمالية لتركيا الأتاتوركية إضافة إلى بعض المناطق التي كانت قد أعطيت لليونان في معاهدة لندن السابقة.

وقسمت هذه الاتفاقية وما تبعها سوريا الكبرى أو المشرق العربي إلى دول وكيانات سياسية كرست الحدود المرسومة بموجب هذه الاتفاقية والاتفاقيات الناجمة عنها:

1- العراق، الذي أستقل عام 1932.

2- منطقة الانتداب الفرنسي على سوريا، وتشمل:

– سوريا، استقلت فعلياً عام 1946

– لبنان، استقل ككيان مستقل عام 1943.

– الأقاليم السورية الشمالية ضمت لدولة تركيا

3- منطقة الانتداب البريطاني على فلسطين، وتشمل:

– الأردن، استقل ككيان مستقل عام 1946

– فلسطين، انتهى مفعول صك انتداب عصبة الأمم على فلسطين يوم 14 أيار 1948 وأجلي البريطانيون عنها. لكن في اليوم التالي أعلن قيام إسرائيل فوق أجزاء كبيرة من حدود الانتداب البريطاني على فلسطين وبدأ الصراع العربي الإسرائيلي.

وفي عام 1949، إثر إلغاء الانتداب البريطاني بعد حرب 1948، قُسمت فلسطين إلى ثلاث وحدات سياسية: إسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة. وعندما قامت السلطة الوطنية الفلسطينية كسلطة شبه مستقلة تأسست وورثت أجزاء ضيقة من حدود الانتداب البريطاني السابق على الضفة الغربية لنهر الأردن ومنطقة غزة التي كانت تتبع مصر إدارياً.

ملاحظات حول الاتفاقية

نشرت مجلة “ديلي بيست” الأمريكية تقريرًا في الذكرى الـ 101 لتوقيع الاتفاقية التي وصفتها بـ”الكارثية”، حيث تم الإعلان عنها لأول مرة في صيف عام 1916، وتسببت في اختراع دول مثل سوريا، معظمها كان بناء على تقسيمات مذهبية تسببت في استمرار التوترات في المنطقة، حتى بعد رحيل الاحتلال البريطاني والفرنسي عنها.

وتقول المجلة إن الأمر بدأ حينما كانت مصر تحت الاحتلال البريطاني في صيف عام 1916، وكانت تتنازع بريطانيا على مناطق النفوذ والسيطرة في الشرق الأوسط مع فرنسا، التي كانت تحتل مناطق كثيرة بها أيضا. وكانت نقطة البداية في اجتماع سري ما بين السير “مارك سايكس” من بريطانيا، والسيد “إم فرانسوا جورج بيكو” من فرنسا. وتفاوض الطرفان في تقسيم كعكة الشرق الأوسط فيما بين البلدين، لحرمان روسيا القيصرية من استغلال فرصة تصارعهما في الدخول وفرض أمر واقع بالسيطرة على مناطق كثيرة بها.

وكانت بريطانيا حينها تسيطر على مصر وفلسطين وأجزاء من المملكة العربية السعودية، التي كان يطلق عليها الحجاز ومناطق من العراق، التي لم تكن قد أعلنت دولة حتى وقتها، وكانت فرنسا تسيطر على سوريا، فيما كانت روسيا، منذ أيام بطرس الأكبر، تسيطر على تركيا بما في ذلك القسطنطينية ومضيق الدرنديل، تلك القناة الواصلة ما بين البحر الأسود إلى البحر المتوسط، والتي كانت تربط الأسطول الروسي بالمياه الدافئة. ولكن انهارت السيطرة الروسية على تركيا، بعدما قامت الثورة البلشفية وظهرت تركيا العلمانية إلى السطح فباتت تركيا خارج معادلة الصفقة السرية ما بين بريطانيا وفرنسا.

واستمرت المفاوضات لعدة أشهر، واعتمد السيد بيكو على مهاراته الاستثنائية في الدبلوماسية، حيث كان يوصف بأنه أحد الموهوبين القلائل في السلك الدبلوماسي الدولي، ولكن السير سايكس كان يحكمه مجموعة من الالتزامات فرضتها عليه السلطات المدنية والعسكرية، بحيث لا يفرط في أي شبر من مصر أو السودان، التي كانت البعثات الأكاديمية تقوم بمجموعة كبرى من الكشوف الأثرية بهما، كما أنها كانت تسعى بقوة لأن تكون مسيطرة على المنطقة من النيل إلى الفرات؛ حتى تكن بمثابة دعم لوجيستي لها في الهند، التي كانت تحتلها في تلك الفترة.

عنصرية سايكس

وتقول المجلة إنه قبل الجلوس على طاولة المفاوضات استغل السير سايكس ثروة عائلته الكبيرة للسفر عبر منطقة الشرق الأوسط بالكامل؛ للوقوف على أفضل الأماكن التي ينبغي على بلاده السيطرة عليها، حتى أن منزله في يوركشاير لا يزال يمتلئ بكثير من المقتنيات التي حصل عليها من رحلاته من مختلف العصور المصرية القديمة والبابلية والآشورية والعربية والفارسية. ولكن سايكس حقيقة كان يتمتع بوجهة نظر عنصرية تجاه منطقة الشرق الأوسط بشكل عام، كسائر طبقة الأثرياء البريطانية في تلك الفترة.

وكان يمتلك السير البريطاني هواية غريبة ألا وهي الرسم الكاريكاتيري، وهو ما ظهر منه عنصرية “سايكس” تجاه الشرقيين، والتي لا تزال موجودة قصاصاتها في منزله حتى الآن. ورسم “سايكس” اليهود والعرب بأنوف كبيرة، والعرب شخصيات قذرة لا تستحم على الإطلاق، والأتراك عبارة عن تجار بدناء تملآ الدهون جلودهم ويظهر عليهم المكر والدهاء.

كما كان سايكس أيضا، وفق رواية أحد المندوبين الساميين البريطانيين إلى مصر، يعاني من اضطرابات نفسية حادة، فهو يضحك في أوقات غريبة، ويهلل بقوة على أي انتصار صغير يحققه، حتى أن أحد المندوبين الساميين وصفه بأنه أشبه بالممثل الكوميدي الهزلي، ولكنها كوميديا مأساوية سوداء على حد قوله.

لورانس العرب

وفي صيف 1916، بدأ الرجلان “سايكس-بيكو” استغلال رجل مخابرات عسكري اشتهر باسم “لورانس العرب”، وجعلوه يتسلل إلى منطقة الحجاز، ليدرس قوة الهاشميين حينها فيما كان يطلق عليه “المملكة العربية” التي كانت تسيطر على منطقة الخليج والعراق بالكامل وخاضعة للحكم العثماني.

وارتدى فعلا لورانس الزي العربي التقليدي، ودخل إلى المدن المقدسة “مكة المكرمة والمدينة المنورة”، وأجج نار الفتنة والصراع ضد الحكم العثماني. وبعد فترة وجيزة وعد لورانس كلا من “سايكس” و”بيكو” بالاستقلال العربي من عباءة الحكم العثماني، وبالفعل دفع الهاشميين للحرب مع العثمانيين.

وبحسب وثائق نشرها مدير مكتب “سايكس” في لندن فإن مكتبه في مصر أرسل وقتها رسالة عاجلة تفيد بأنه لم يعد هناك مجالا لإخفاء الخريطة الجديدة التي تم تصميمها للشرق الأوسط وأن الوقت حان بحرب الهاشميين مع الأتراك؛ لتنفيذ الخطة المتفق عليها.

واجتمع البريطانيون لبحث الحرب الهاشمية، وقال المفوض البريطاني السامي في مصر إن استقلال المملكة العربية عن الحكم العثماني، وجعلها تحت حكم شريف أو ملك واحد؛ سيكون خطرا كبيرا، وقد يتسبب في مشاكل كبيرة لبريطانيا وفرنسا وروسيا، حتى لو كان حليفا لبريطانيا في الوقت الحالي، لأن المستقبل لا يمكن ضمان الولاءات فيه.

وتمكنت الجيوش العربية فعليا، بمساعدة بريطانية من طرد العثمانيين من المملكة العربية وفلسطين وسوريا، واستفادت تلك الجيوش من نصائح وخطط لورانس العسكرية التي لم يكن العرب يعرفون بها بعد، وفاجأ الأتراك بها أيضا، وعندها أصبح الطريق ممهدا لتطبيق الخريطة المنتظرة.

الانقلاب

وبعدما باتت الحرب في نهايتها، بدأ لورانس يسرب تلك الخريطة الجديدة للأمراء العرب، وبحلول ديسمبر/كانون الأول عام 1917، سيطرت الجيوش العربية على القدس وانهارت الإمبراطورية العثمانية بالكامل، وبدأ فعليا تطبيق اتفاقية “سايكس-بيكو” وتنفيذ الخريطة التي اعتمدها الأمراء العرب حينها.

وكان الأمراء العرب يظنون أن النتائج النهائية لثورتهم ستكون إيجابية، قبل أن يصطدموا بالواقع الذي أنتجوه، حيث بدأ الصراع فعليا في تطبيق الاتفاقية في بند نصت فيه: “فلسطين وطن قومي للشعب اليهودي”، وأصرت الحكومة البريطانية على اعتبار فلسطين دولة يهودية فيما أطلق عليه “وعد بلفور”.

وأصبحت خطة “سايكس-بيكو” جاهزة للتنفيذ، بعدما أثرت الثورة الروسية على قدرات موسكو العسكرية، وطالب لورنس في مؤتمر باريس للسلام عام 1919 بضرورة إقرار تلك الخريطة والاتفاقية دوليا بعد تطبيقها عمليا على أرض الواقع.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق